الجمارك المغربية: لن نسمح بمرور أي منتوج أو بضاعة مقتناة بالثغرين إلى المغرب

16 مايو، 2022 - 19:13 الرئيسية تابعونا على Lwatan

متابعة

ونحن على بعد سويعات قليلة، من إعادة فتح الحدود الوهمية مع معبري مليلية المغربية المحتلة، وسبتة المغربية السليبة مع لفنيدق والناظور، وذلك حصرا أمام المواطنين والمقيمين في الاتحاد الأوروبي والأشخاص المصرح لهم بالتجول في منطقة شينغن، إلا أن مصادر تتحدث عن وجود تعليمات للجمارك بمنع إدخال أي منتوج أو بضاعة مقتناة بالثغرين إلى المغرب.

وقالت المصادر، بأنه يتحتم على من سيعبر الحدود، قادما من مليلية أوسبتة باتجاه المغرب، أن ينتبه إلى أن الجمارك المغربية في البابين، ستمنعهم من إدخال مختلف أنواع البضائع، حتى المنتجات الغذائية منها، ولو بكميات صغيرة.

وذكرت مصادر، نقلا عن الجمارك المغربية ورود هذا التحذير، منذ يوم الأحد الماضي، وبأن الأشخاص العابرين إلى المغرب راكبين أو راجلين، لأن المنع المذكور سيتسم بالصرامة، ويتم منع مرور ولو “دانون واحد”، حسب تعبير المسؤولين.

وقالت المصادر، بأن هذا التحذير من أجل تفادي تبذير المسافرين لأموالهم.

هذا وكان مصدر مسؤول، قد قال بأن السلطات المغربية لن تسمح بتاتا بجعل المعابر البرية باب سبتة وبني انصار، بعد إعادة فتحها، ممرات لأنشطة تهريب السلع والبضائع.

من جهة أخرى، كشف وزير الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون قبل أيام، خوصي مانويل ألباريس، أن قضية استئناف التهريب المعيشي، بمعبر مليلية المحتلة، بات بشكل لا يدعو للشك أمرا من الماضي، وذلك أياما قبل استئناف حركة المرور بين مليلية وبني انصار.

ونشرت صحيفة “إلفارو دي سيوتا”، أن إسبانيا رضخت لرغبة الرباط في إنهاء عهد التهريب المعيشي، حيث بدأت تتفاوض الآن من أجل إنشاء مركزين جمركيين بمعبر مليلية وسبتة، من أجل تمكين الشركات الإسبانية إدخال منتوجاتها وسلعها بطريقة قانونية إلى بني انصار والفنيدق.

وردا على الخبر، قررت سلطات اسبانيا هي الأخرى فرض حضر صارم انطلاقا من الليلة على مختلف المنتجات المغربية، ومنع إيلاجها.