Web Analytics

بني أنصار: صراعات سياسية تحول دون التنمية وفوهة بركان الغضب تتسع

24 ديسمبر، 2023 - 20:14 الرئيسية تابعونا على Lwatan

يصف سكان بني أنصار مدينتهم بأنها “بوابة أوروبا“، نظرًا لموقعها الجغرافي المميز، وقربها من مليلية المحتلة. كما يعتبرها زوارها تحفة فنية تعرضت للخدش بسبب الإهمال واللامبالاة.

يتصف سكانها بالطيبة والعفوية، ولكنهم سريعو الغضب عندما يتحدثون عن ملفات مدينتهم الشائكة. فهذه المدينة تعاني من الإهمال والتهميش، وضعف البنيات التحتية والاجتماعية، خاصة بعد إغلاق الحدود مع مليلية المحتلة.

لقد تحولت بني أنصار من مدينة تجارية مزدهرة إلى مدينة شبه مهجورة، حيث فقد معظم سكانها وظائفهم، وغادرت السيارات الخاصة وسيارات الأجرة والحافلات شوارعها.

وهكذا، لم تتمكن بني أنصار من تحقيق إمكاناتها كمنطقة حدودية مهمة، بل أصبحت واجهة مشرفة للمغرب، بفعل نواقص التجربة الجماعية.

قبل حوالي سنة، زارت “الصباح”، بني انصار، واستمعت إلى بعض أعضاء المكتب المسير للجماعة، الذين عددوا الإكراهات التي تواجه إنجازاتهم، أما الآن فقد أصر المستشارون المعارضون (ينتمي أغلبهم إلى الاتحاد الاشتراكي) على رواية الوجه الآخر للمدينة، في جولة قادت الجريدة إلى مرافق ومنشآت تعاني أزمات اجتماعية وأحياء صرخت نساؤها وأطفالها بحجم معاناتهم.

بوقانا… العطش بأجمل الشواطئ

رغم أن الشريط الساحلي لـ”بوقانا” يبعد عن مركز بني أنصار بـسبعة كيلومترات فقط، حيث يوجد مقر البلدية التي تبسط نفوذها التدبيري على المنطقة، وتوفره على إطلالة تجعله مواجها للناظور، فإنه يبقى دليلا على معاناة سكانه، فهو تابع إداريا لوكالة “مارتشيكا».

الولوج إلى “بوقانا” مثل دخول ثكنة عسكرية، فهناك أحد أفراد القوات المساعدة يصر على التأكد من هوية الغرباء، ويتكلف بإبلاغ المصالح الأمنية والسلطات المحلية بتحركاتهم.

وتكشف المعاينة الميدانية ل”بوقانا” غياب مخططات التأهيل وروح الاهتمام بهذا الحيز الترابي الساحلي المتميز بموقعه، بين بحيرة «مارتشيكا»، من جهة، والبحر الأبيض المتوسط، من جهة ثانية.

ويقول أحد أبناء المنطقة، الذين تحدثت إليهم “الصباح”، إن التحرك للتسوق، أو حتى الذهاب إلى المشفى أو المدرسة، يتم على الأقدام، وفي أحسن الأحوال يمكن استعمال الدراجات.. بينما تغيب وسائل النقل العمومي، وحتى أصحاب سيارات الأجرة الذين يغامرون بمركباتهم لإيصال زبون أو اثنين يقبلون مقابلا ماليا كبيرا.

و”لأن من رأى ليس كمن سمع”، فإن مشاهد البؤس تطغى على “بوقانا”، باستثناء فيلات فارهة، يقول سكان المنطقة إنها لكبار المسؤولين، إذ يوضح أحد المتحدثين هذا التناقض بقوله :»السكان فقراء، وجل الناشطين يقبلون بعضلاتهم على الصيد التقليدي، بينما كل المجالس البلدية المتعاقبة على تسيير المنطقة تخلت عنهم، لأنهم مجرد أصوات انتخابية، لذلك بقي الحال شبيها بنظيره لمن يوجدون في قمم الجبال بعيدا عن الحضارة».

لا تتوفر منازل “بوقانا” على ربط قنوات المياه الصالحة للشرب، ما يضطر السكان، يوميا، لحمل براميل بلاستيكية من أجل التزود بالماء من الصنبور العمومي «لقد سبق للمسؤولين أن أوقفوا تدفق المياه من الصنبور، وأجبرنا على التنقل في كل يوم نحو بني أنصار بحثا عن المياه، لكن الاحتجاجات عاودت تمكيننا من خدمات الصنبور، أما الآن فتم تشييد قنوات لمرور المياه، دون الانتهاء منه”.

يشعر سكان “بوقانا” بالغبن، إذ لا يسمح لهم بترميم منازلهم، ولا الاستفادة من أي خدمات، لأن المنطقة معزولة عن العالم، في انتظار الفرج الذي قد يأتي أو لا يأتي.

أغرب ملعب في العالم

هلل مسؤولون في جماعة بني أنصار بقرب تشييد ملعب رياضي في المدينة، بل تم الإعلان عن التصميم الهندسي للملعب الجديد، في إطار مشروع شراكة بين الجماعة ومجلس الجهة، خاصة أن مديرية الجماعات المحلية خصصت غلافا ماليا مهما من أجل إنشاء الملعب البلدي، تصل ميزانيته إلى 23 مليون درهم، ويساهم فيه مجلس الجهة وبلدية بني أنصار، بالإضافة إلى جامعة الكرة ووزارة الداخلية.

زيارة ورش بناء الملعب تجعلك تصاب بالدهشة، إذ يمكن تصنيفه بأنه أغرب ملعب في العالم، لوقوعه في قمة الجبل المحيط بالمدينة، والقطعة الأرضية التي بدأت الأشغال بها عبارة عن جبل استعملت آلة “طراكس» لحفره.

لا توجد طريق تؤدي إلى الملعب “الجبلي”، باستثناء مسلك، بالكاد يسمح بمرور سيارة واحدة، ناهيك أن موقعه يجعله عرضة لهبوب الرياح من كل الجهات، وربما يحتاج اللاعبون للاستعانة ب”المعاطف” لممارسة كرة القدم من شدة برودة الطقس، في الوقت الذي يطالب فيه مستشارون معارضون بفتح تحقيق في موضوع الملعب.

السوق … فوهة بركان الغضب

مازال السوق الوحيد في بني أنصار محط احتجاجات لا تتوقف، إذ سبق تنظيم وقفات احتجاجية، أمام مقر الجماعة، للمطالبة بسوق عصري نموذجي بالمدينة بديلا عن السوق الحالي، وتسريع عملية نزع ملكية عقار سوق «حي المستوصف» التي باشرتها البلدية منذ 2017، قبل أن تتوقف وإقامة السوق النموذجي الموعود بكل مكوناته التجارية (خضر وفواكه، وأسماك..)، في إطار شراكة بين ممثلي التجار والسلطات والجهات المنتخبة.

ويحكي أحد ممثلي البائعين، ل”الصباح” أن هناك تهربا من قبل المسؤولين وعدم وضوح في الرؤية، بل وسعيهم إلى إقبار الملف، بعد قطع الترافع فيه أشواطا، فمشكل سوق بني أنصار يعود تاريخه إلى 2007، وكان دائما محط شد وجذب بين جمعية تجار سوق حي المستوصف، المؤطرين أيضا داخل نقابة الاتحاد المغربي للشغل وسلطات المدينة، التي حاولت بشكل متكرر هدم السوق المذكور دون مراعاة وحفظ حقوق التجار والباعة، إلى أن تم التوصل إلى حل مازال عالقا، وهو نزع ملكية العقار الموجود عليه السوق وإقامته المرفق بطريقة رسمية.

وأضاف المتحدث ذاته أن المجلس البلدي باشر المسطرة وخصص جزءا من الاعتمادات لهذا الغرض، بعدما تأكد للسلطات بالأدلة والوثائق أن الباعة كانوا يستغلون دكاكين السوق ويمارسون تجارتهم فيه لما يقرب من ثلاثين سنة، ويؤدون جميع الواجبات والرسوم المستحقة للمجلس البلدي. كما سبق لجمعية تجار السوق والمكتب النقابي أن راسلا عامل الإقليم، ملتمسين منه تسريع مسطرة نزع الملكية، موردا أن المكتب راسل معظم ممثلي المنطقة في قبة البرلمان ومجموعة من الوزارات، ونظم مجموعة من الوقفات الاحتجاجية، وأطر مسيرة، وراكم ملفا ترافعيا مهما، ليشتغل التجار في طمأنينة، منبها إلى أن سوق بني أنصار يوجد على مرمى حجر من المعبر الحدودي، حيث تعيش المنطقة تحولات اقتصادية بفعل إغلاقه، بينما يحاول التجار التأقلم مع الوضع، ويزيد من تأزيمهم عدم وضوح الرؤية في مشروع السوق، ومماطلة مجموعة من الجهات التي لم تراع حساسية هاته المنطقة المحاذية للثغر المحتل، وتدفع بالتجار إلى الاحتجاج.

بالمقابل عاينت “الصباح” سوقا شيد، في الآونة الأخيرة، لكنه لا يصلح لإقامة أي نشاط تجاري، ما دفع البائعين إلى “مقاطعته”.

بنعلي: نطالب بالتحقيق

قال جمال بنعلي، المستشار السابق بجماعة بني أنصار ووكيل لائحة حزب الاتحاد الاشتراكي، إن الوضعية التي تعيشها بني أنصار أصبحت حرجة جدا، محملا المسؤولية إلى المكتب المسير وعامل إقليم الناظور السابق.

وأوضح بنعلي، في تصريح ل”الصباح”، أن مشاكل بني أنصار مستفحلة، مطالبا في الوقت نفسه الجهات المسؤولة بإيفاد لجان التحقيق للتأكد من المشاريع التي يدعي المكتب المسير للجماعة إنجازها، ومنها السوق المهجور، ومعاناة حي “بوقانا” والملعب البلدي، مؤكدا أن ممثلي أحزاب المعارضة سيساهمون من موقعهم في الدفاع عن السكان، والوقوف ضد كل الاختلالات.

محمادي: غياب التنمية المحلية

ذكر محمادي بنعلي، المستشار ببني أنصار ومنسق حزب النهضة، أن الصراعات السياسية أثرت على اشتغال الجماعة، موضحا أنه لا يعارض المشاريع التي يعتبرها في صالح السكان، بل يواجه ما يراه ضد مصلحتهم.

وكشف بنعلي أن بني أنصار مدينة حدودية وكان يفترض أن تشكل بوابة أوربا بإقامة مشاريع ضخمة، حتى تنافس مليلية المحتلة، إلا أن هذه الأماني لم يتم تحقيقها، بسبب غياب رؤية وطموح لدى المستشارين الذين يسيرون المدينة، مشيرا، في الوقت نفسه، إلى أنه منذ إغلاق الحدود بدأت المدينة تعرف نكوصا اقتصاديا، إذ لم تساهم في إحداث تنمية محلية لاستقطاب العاطلين عن العمل.

بوزيان: المشاريع حبر على ورق

كشف الحموتي بوزيان، فاعل جمعوي، أن من بين الملفات الكبرى التي تكشف فشل تدبير جماعة بني نصار، مشكل حي “بوقانا” والملعب البلدي وسوق المدينة، مشيرا إلى معاناة السكان في “بوقانا” من العطش منذ أشهر، رغم أن المنطقة لها إمكانيات لجعلها نقطة جذب للاستثمار في القطاع السياحي.

ووصف بوزيان بعض الملفات في بني أنصار بالشائكة، ومنها سوق المدينة، حيث دعا إلى الاستجابة إلى مطالب التجار بتهيئة سوق عصري يتماشى مع صورة المدينة، إضافة إلى تنفيذ عدد من الوعود، التي بقيت حبرا على ورق.

الحموتي: معاناة النساء مع الولادة والعطش

انتقدت ماجدولين الحموتي، المستشارة في بني أنصار، ضعف العرض الصحي في المنطقة، مشيرة إلى وجود خصاص في المراكز الصحية، إذ لا تتوفر الجماعة إلا على ثلاثة منها، في بني أنصار ومنطقة فرخانة و”الحي الصيني”، علما أنه تم عقد لقاء مع مندوبة وزارة الصحة، وتم التطرق إلى الإكراهات، خاصة في ما يتعلق بمراكز الولادة، فقبل إغلاق الحدود كانت أغلب النساء يلدن في مستوصفات مليلية المحتلة، ثم أصبحن الآن يفرض عليهن التوجه إلى مستشفى الناظور، رغم ضعف إمكانياتهن المالية.

وقالت الحموتي «بحكم اشتغالي على قضايا النساء والأطفال، أجد صعوبة في تقبل معاناة نساء «بوقانا» اللائي يعانين من العطش وغياب الكهرباء، ويضطررن للحصول على الماء قطع مسافات طويلة”، وهي وضعية يستحيل تقبلها في منطقة تصنف بأنها من أجمل المناطق السياحية.

الصباح