حزب ”فوكس” المعاذي للمغرب يدين تصريحات وزيرة الإسكان الإسبانية السابقة بشأن مليلية وسبتة

6 سبتمبر، 2022 - 23:10 الريف-الكبير تابعونا على Lwatan

متابعة:

أدان حزب ”فوكس” الإسباني المعاذي للمغرب، صباح أمس الثلاثاء 6 شتنبر الجاري، تصريحات وزيرة الإسكان السابقة، ماريا أنطونيا تروخيو، بشأن مغربية مليلية وسبتة الواقعتين ضمن الإحتلال الإسباني.

وأسالت تصريحات الوزيرة الإسبانية السابقة أقلام الصحف الإسبانية، مصحوبا بموجة من الجدل في أرجاء إسبانيا، بعد تأكيدها على مغربية سبتة ومليلية.

الحزب اليميني المتطرف (فوكس)، لم يفوت هذه الفرصة، حيث إستغل التصريحات التي أدلت بها الوزيرة السابقة في عهد حكومة ثاباتيرو، لمهاجمة رئيس الحكومة الإسبانية الحالية، حيث أكد في هذا الصدد، خورخي بوكسادي نائيس رئيس العمل السياسي في الحزب وعضو في البرلمان الأوروبي، إن هذه التصريحات “المثيرة” دليل على أنها ستحصل على مقابل من المغرب.

مضيفا، أن هذه التصريحات مدانة ومرفوضة، متسائلا، هل تعمل “ماريا أنطونيا تروخيو” لحساب المغرب لوحدها، أم الحزب الاشتراكي بأكمله، أم الحكومة بأكملها؟

من جانبه قال رئيس مليلية إدواردو دي كاسترو من سيودادانوس “ما قالته (الوزيرة السابقة) عن سبتة ومليلية غير عادل وخياني وغير متناسب”.

حزب فوكس: مليلية وسبتة مدينتان محتلتان منذ خمسمائة عام

وأكد الحزب، خلال ندوة صحفية عقدها على خلفية تصريحات الوزيرة الإسبانية السابقة، أن اسبانيا تحــتـل مليلية وسبتة منذ أكثر من خمسمائة عام، لكن المغرب ما يزال مصرا على إستراجعهما والمطالبة بالسيادة عليهما (…) وعلى الرغم من أن سبتة ومليلية تقعان في القارة الإفريقية ومفصولتان بحرا عن شبه الجزيرة الإيبيرية، إلا أنه لا يؤثر على أحقية إسبانيا في السيادة عليهما.

وشدد الحزب على أن إسبانيا ستستمر في مليلية وسبتة لأطول وقت ممكن.

الملك الحسن الثاني يقترح على خوان كارلوس تشكيل لجنة مشتركة لدراسة مستقبل المدينتين

يذكر أن الملك الحسن الثاني، كان قد اقترح في عام 1987، في رسالة وجهها إلى خوان كارلوس، تشكيل لجنة تفكير مشتركة تتألف من خبراء من كلا الطرفين، تكون مسؤولة عن دراسة مستقبل المدينتين. وعاد الحديث عن نفس الاقتراح سنة 1994، لكن لم تقدم إسبانيا أي رد. وفي عام 2002، أعاد الملك محمد السادس إحياء نفس المقترح، لكن الوضع بقي على حاله.