Web Analytics

شخصيات مغربية توقع عريضة المطالبة بإلغاء التطبيع مع إسرائيل.

24 نوفمبر، 2023 - 13:56 Uncategorized تابعونا على Lwatan

lwatan.com

طالبت شخصيات سياسية وحقوقية مغربية بإلغاء التطبيع مع إسرائيل ودعم الشعب الفلسطيني، حسب ما أوردته عريضة وقعها وزراء سابقون وبرلمانيون وأساتذة جامعيون وصحافيون ومحامون وحقوقيون بالمغرب.

ودعت العريضة إلى ”إلغاء كل اتفاقيات تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني المحتل الذي يُمعن في استهداف القدس والأقصى المبارك، ويمعن في ارتكاب جرائم حرب بالجملة ضد الإنسانية”.

هذا وطالب الموقعون الدولة المغربية بالإغلاق النهائي لمكتب الاتصال الإسرائيلي، وسحب لمكتب الاتصال المغربي في تل أبيب، “استجابة للمطلب الشعبي الذي نادت وما تزال تنادي به كل الفعاليات الشعبية العارمة التي عرفتها كل مدن البلاد”.

واعتبر المصدر أن استمرار التطبيع لا يزيد إسرائيل “إلا تعنتا وغطرسة وإمعانا في القتل والتهجير والإجرام”، مدينة “حرب الإبادة الجماعية التي يمارسها الاحتلال الصهيوني في غزة وفي الضفة ضد المدنيين العزل، أطفالا ونساء وشيوخا، بدعم ظالم وتحالف مغرض من عدد من الدول الغربية”.

ونوه الموقعون على العريضة بالمقاومة الفلسطينية “لتصديها البطولي الشجاع والمستمر للعدوان الصهيوني الغاشم، بالرغم من عدم تكافؤ القوى البشرية والعسكرية، ورغم حالة الخذلان الرسمي من الدول العربية والإسلامية عن تقديم الدعم الإنساني والطبي العاجل، كحد أدنى من الواجب تجاه شعب عربي مسلم يتعرض لحرب إبادة جماعية ممنهجة”.

وطالبوا بـ“إيقاف سياسة الأرض المحروقة والتهجير القسري للسكان داخل غزة أو خارجها، والذي يهدف إلى سحق الشعب الفلسطيني، إعادة لسيناريو النكبة مجددا”.

وأشادت العريضة بـ”مناصرة ممثلي الطبقة السياسية والنقابات والمثقفين في أوروبا وأمريكا على مواقفهم النزيهة المناهضة للظلم والغطرسة والتحيز بشكل نفعي وأعمى للكيان الإسرائيلي المجرم، وذلك ضدا على الدعم الذي تقدمه حكوماتهم لعملية الإبادة في غزة”.

ودعى أصحاب العريضة إلى “ضرورة التفعيل الفوري لوقف العدوان على غزة والضفة، ونطالب المجتمع الدولي ومنظمة الأمم المتحدة بتحمل مسؤوليتهما في فرض قراراتهما على دولة الاحتلال”.