كورونا :والي جهة الشرق يؤكد على أن المرحلة المقبلة سيتم فيها التعامل مع خرق التدابير الوقائية بالصرامة اللازمة

لوطن.كوم

كشف والي جهة الشرق، عامل عمالة وجدة أنجاد، في لقاء مع ممثلي وسائل الإعلام مساء عقد يوم أمس الجمعة، بمقر الولاية، أن المرحلة المقبلة سيتم فيها التعامل مع خرق هذه التدابير بالصرامة اللازمة.

وأكد معاد الجامعي على أنه وبالرغم من ترتيب جهة الشرق التي جاءت ثامنة في قائمة الجهات، من حيث عدد الإصابات، غير أن ذلك لا يجب أن يكون دافعا للتراخي وعدم ضبط تصرفات الأشخاص الذين لا يلتزمون بالتباعد الجسدي وغسل اليدين و بالأساس وضع الكمامات.

وشدد ذات المسؤول الترابي،على أنه إلى جانب الحرص على تطبيق التدابير المذكورة بالحزم اللازم، سيتم أيضا تشديد المراقبة على مستوى منافذ ومخارج الناظور وعموم المدن بحيث لن يتم التسامح مع أي شخص قادم من منطقة موبوءة ولا يتوفر على الترخيص الاستثنائي للتنقل.

وإلى جانب سهر السلطات على التطبيق الأمثل للتدابير عبر رجال السلطة الذين يشرعون قريبا في حملات على مستوى الملحقات الإدارية، ستم تدعيم هذه السياسة ببرنامج معلوماتي يسعى إلى ضبط خريطة الإصابات، ومراقبة مؤشرات تطور الحالات المسجلة على مستوى الأحياء.

وبخصوص توقيت إطلاق الإجراءات الجديدة، أكد الوالي بأن ذلك مرتبط بكون بأننا لم يعد يفصلنا على الدخول المدرسي سوى 10 أيام، وهو ما سيمكن أيضا من مراقبة مؤشرات تطور الوضعية الوبائية في علاقتها بصيغة التدريس، حيث أن الرهان هو كبح جماح الفيروس في ظرف 15 يوما، ما سيمكن أغلب التلاميذ من الالتحاق الحضوري بالفصول الدراسية.

ويرى الوالي أن الحملة التي ستشرع فيها السلطات طوال الـ15 يوما المقبلة وفي حالة الالتزام برسائلها ومضمونها ستتمكن من خلالها الجهة من تسطيح وتنزيل منحنى إرتفاع الحالات بصفة عامة ومنحنى الحالات الحرجة والوفيات.

وأشار في هذا الإطار إلى أن عدد الحالات المسجلة في ظرف 20 يوما تضاعف، وهو ما يدفع إلى التعامل بالمزيد من الحذر والحزم اللازمين حتى لا نصل إلى مرحلة، عدم قدرة المنظومة الصحية على استيعاب الحالات، وبالخصوص الحالات التي تكون في وضعية حرجة وتحتاج إلى أقسام العناية المركزة للاستشفاء.

وبالرغم من ابدائه تفاؤلا كبيرا بكون السياسة الجديدة التي تنخرط فيها السلطات ستعطي أكلها في الظرف الزمني المخصص لها، لكن يتم التعامل مع الوضع باستشراف السيناريوهات التي يمكن أن تحدث، وأن أي تطور سيتم التعامل معه وفق ما تم تحضيره من مخططات، بما في ذلك إمكانية تحويل بعض المستشفيات كمستشفى الفارابي ومصحة الضمان الاجتماعي لمستشفيات خاصة باستقبال حالات الإصابة بكوفيد19.

شاهد أيضاً

الناظور: مواطنون يشتكون ضعف خدمات جماعة بوعرك ويطالبون بتوفير “ناسخة”.

Lwatan.com وجه مجموعة من المواطنين من مرتفقي مقر جماعة بوعرك ، التابعة لنفوذ عمالة إقليم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *